a région Marrakech-Safi

مفكرة

 ◄◄  ◄  ►►  ► 
كانون1/ديسمبر 2017
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

قناتنا

موقع التواصل الإجتماعي

دليل الحرفيين

مساحة إعلانية

 

 

 

 

 

تنظيم لقاء إعلامي جهوي بمناسبة اليوم العالمي للتعاونيات

احتفاءا باليوم العالمي للتعاونيات نظمت الغرفة بشراكة مع المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون بمراكش يوم الخميس 6 يوليوز 2017، بمقر الغرفة بمراكش لقاء إعلاميا جهويا تحت شعار ” افاق تطوير التعاونيات بالجهة ”

ترأسه السيد حسن شميس، رئيس الغرفة، إلى جانب السيد المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون بمراكش.وحضر اللقاء السيد المدير الجهوي للصناعة التقليدية بالنيابة والسيد المدير الإقليمي للصناعة التقليدية بالنيابة بقلعة السراغنة وممثل المدير الإقليمي للصناعة التقليدية بالصويرة، والسيد المدير الجهوي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بمراكش، وممثل المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية بمراكش وممثل السيد رئيس مجلس الجهة وممثل السيد رئيس المجلس الجماعي لمراكش،والسيد مدير مركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية بمراكش، وعدد من رؤساء المصالح وأعضاء الغرفة، وممثلي عدد من الإدارات والمؤسسات الشريكة بالجهة، وعدد من ممثلي مختلف التعاونيات بأقاليم جهة مراكش-آسفي.
افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية للسيد رئيس الغرفة أبرز من خلالها الأدوار التي تضطلع بها التعاونيات في تحقيق التنمية المستدامة من خلال المبادئ التي ترتكز عليها والفرص التي تتيحها للأفراد لتحسين حياتهم المعيشية والنهوض بمجتمعاتهم اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا.وأكد على أهمية مقتضيات القانون الجديد في تسهيل مامورية الأشخاص في إحداث تعاونيات وما نتج عن ذلك من دينامية في هذا السياق بالنظر إلى ما عرفه القطاع التعاوني من تزايد ملحوظ في مختلف القطاعات الاقتصادية.وبعد أن أشار إلى الدور الحيوي الذي تلعبه التعاونيات بقطاع الصناعة التقليدية فيما يخص تطوير الحرف وتوفير العديد من فرص الشغل بالمجالين الحضري والقروي والمساهمة في بناء التوازنات الاجتماعية، أوضح أن القطاع التعاوني يعتبر بمثابة جيل جديد للمقاولات يلزم توفير مختلف آليات الدعم لها ضمن مقاربة تشاركية لمختلف الفاعلين المحليين وعلى رأسهم المجلس الجهوي.
وألقى بعد ذلك السيد المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون كلمة رحب من خلالها بدوره بالحضور وتوجه بالشكر إلى السيد رئيس الغرفة على المجهودات التي قامت بها المؤسسة لتنظيم هذا اللقاء. وبعد أن أوضح إطار الاحتفال بهذا اليوم، أكد على الدور الذي تلعبه التعاونيات في التنمية المحلية ومساهمة كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمخططات القطاعية في تعزيز هذا الدور، عرج على بعض المعطيات المتعلقة بالقطاع بالجهة مبرزا التطور الذي عرفه بفضل التسهيلات التي جاءت بها مقتضيات القانون الجديد. ودعا في ختام كلمته التعاونيات إلى الانخراط بشكل إيجابي في كل البرامج الحكومية والعمل على إرساء حكامة جيدة داخلها لتقوية قدراتها وتثمين منتجاتها.
وبعد قراءة رسالة الحلف التعاوني الدولي، قدم السيد المدير الجهوي للصناعة التقليدية بالنيابة بمراكش عرضا حول مختلف الخدمات التي تقدمها الوزارة لدعم القطاع التعاوني بالقطاع وخاصة فيما يتعلق بالدعم التقني من خلالها تزويدها بآليات تساعدها على تطوير منتجاتها ، واستعرض مختلف إنجازات الوزارة في هذا الباب على مستوى الجهة.
وتطرق السيد المدير الجهوي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بمراكش من خلال عرض بالمناسبة إلى الخدمات التي يمكن أن تقدمها الوكالة للتعاونيات من خلال مساعدتها على إنجاز دراسة الجدوى لمشاريعها وتكوينها لتقوية قدراتها مبرزا أن التعاونية يمكنها أن تستفيد، على غرار باقي المقاولات، من خدمات الوكالة في مجال دعم التشغيل.
أما السيد ممثل المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية فقد قدم عرضا أبرز من خلاله برامج الدعم التي تقدمها الوكالة للتعاونيات وخاصة برنامج التمكين الاقتصادي للنساء وبرنامج ارتقاء.
وتم إثر ذلك تقديم شهادات لبعض التعاونيات في قطاعات الصناعة التقليدية والفلاحة والتربية والتكوين.تلاها مداخلات لبعض التعاونيات الحاضرة أشارت إلى بعض الصعوبات التي تعترض العمل التعاوني كضعف التأطير والتكوين ومحدودية التمويل والتسويق ، وغيرها.